Anwar al-Awlaki

In all likelihood, Anwar al-Awlaki was a geopolitical project meant to instigate reaction from the United States and recruit Islamist fighters for Yemen and Iraq. Whether that project was a creation in the mind of Awlaki or guided by a nation-state, is not publicly known. In contrast to all other Islamic jihad figures, Awlaki did not have a logical sense of evolution nor did he have a historically verified revolutionary lineage. His face to the world was one of text and pictures emerging on the internet and exacerbated by a large number of unknown followers and a much smaller number of arrested criminal subjects.
باغلب الاحوال, كان انور العولقي مشروع جغرافي استراتيجي الهدف منه استقطاب رد من الولايات المتحده وايضا لتجنيد مقاتلين اسلاميين للقتال في اليمن والعراق. بغض النظر عن كون البرنامج هو من نسيج عقل العولقي او انه كان موجه من دول خارجيه هذا سر لم يعرف بعد. بعكس كل الشخصيات الجهاديه الاسلاميه, لم يكن هناك تطور طبيعي للعولقي ولا حتى تاريخ ثوري معروف.
ظهر العولقي للعالم بشكل كتابات وصور عن طريق الانترنت واىشتهر عن طريق عدد كبير من المتابعين الغير معروفين وقله من المجرمين الذين اعتقلوا.

His cartoonish existence as an arch-enemy of the USA was emphasized and exaggerated by news agencies that reported on him. And yet, Awlaki’s validity with AQAP is not in question since without a doubt, Awlaki did infiltrate AQAP while in prison and put an unnecessary international face on a local conflict between rebels and the Yemen government.
Awlaki never appeared to be a military leader. Instead he was a face in a magazine.
But while the insignificance of Awlaki’s personal militancy can not be overstated, conversely the overreaction to his existence can not be understated. It is almost as if Awlaki was created more by the reaction of the media to Awlaki, rather than by Awlaki himself.
صورته الهزليه التي اظهرته كالعدو اللدود لامريكا ظهرت جليا مؤخرا من خلال الوكالات الاخباريه التي كانت تعمل باوامره. ومع هذا فان مشاركة العولقي في القاعده في اليمن بدون اي شك ليست محط للسؤال حيث ان العولقي اخترق القاعده في اليمن وهو داخل السجن وبهذا اظهر خلاف الثوار والحكومه في اليمن وجلبها الى الواجهه الدوليه اللازمه.

لم يظهر العولقي بانه قائد عسكري ابدا, ولكنه ظهر على شكل وجه في مجله.
ولكن مع ان اهميه العولقي العسكريه لا يمكن ان تضخم, في النفس الوقت فانه لا يمكن ان تصغر اهمية وجوده كشخصيه. وكأن العولقي قد ظهر كردة فعل الاعلام للعولقي وليس لكون العولقي هو نفسه.

A recent prosecution of one Minh Quang Pham, publicly revealed a remarkably small circle of people in his Yemen base of operations, that allegedly produced pdf and video productions. And yet this small group of people who could barely go outside because of the drones, commanded the full attention of US media and military, when they were together as a group.
خلال محاكمة منج وانج فام مؤخر الذي زعم انه عمل ضمن فريق اصدار مجلة انسباير التي زعم ان العولقي هو من اصدرها, ظهر للعيان عدد صغير جدا من الاشخاص في دائرة معارفه في اليمن, وايضا زعم انهم اشرفوا على اصدرا افلام فيديو ايضا, هذا مع العلم ان هذه المجموعه الصغيره عندما كانت مجتمعه لم يكن باستطاعتها الخروج من مكانها بسبب الطائرات المسيره وفي نفس الوقت سيطرت على الاعلام والجيش الامريكيين.

One of the first internet articles on Awlaki : http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2008/02/26/AR2008022603267.html
رابط لاحد اول المقالات التي تحدثتعن العولقي على الانترنت: http://www.washingtonpost.com/wp-dyn/content/article/2008/02/26/AR2008022603267.html

excerpt from above article :
“Now, U.S. officials are saying for the first time that they believe that Aulaqi worked with al-Qaeda networks in the Arabiab Gulf after leaving Northern Virginia. In mid-2006, Aulaqi was detained in Yemen at the request of the United States. To the dismay of U.S. authorities, Aulaqi was released in December.
“There is good reason to believe Anwar Aulaqi has been involved in very serious terrorist activities since leaving the United States, including plotting attacks against America and our allies,” said a U.S. counterterrorism official who spoke on the condition of anonymity. ”

For more reading see the Awlaki category of this website.
مقاطع من المقال:
يقول المسؤولين الامريكيين الان ولاول مره بانهم يعتقدون ان العولقي قد عمل مع القاعده في اليمن بعد ان غادر شمال فرجينيا. في منتصف عام 2006 اعتقل العولقي في اليمن بامر من الولايات المتحده. الا انه ورغم معارضة الاولايات المتحده اطلق سراحه في شهر كانون الثاني من عام 2007. “ هناك سبب جيد يجعلنا نعتقد بان انور العولقي قد شارك في اعمال ارهابيه خطيره من الوقت الذي غادر فيه الولايات المتحده, بما في ذلك التخطيط للهجوم على امريكا او اي من حلفائها” هذا ما قاله مدير في دائرة مقاومة الارهاب في امريكا والذي طلب عدم ذكر اسمه.

للمزيد اقرا الصفحه الخاصه بمقالات العولقي في الموقع

Print Friendly, PDF & Email

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *