Samir Khan is proud to be a traitor and a trickster! سمير خان فخور بان يصبح خائن ومتحايل

In the 2nd edition of Inspire, on page 45, Samir Khan writes how he is proud to be a traitor to the United States of America. He explains his travel from North Carolina to Yemen ending with this declaration:

في العدد الثاني من مجلة انسباير وفي الصفحه 45, كتب سمير خان عن مدى فخره بان يكون خائن للولايات المتحده الامريكيه. يروي طريقة سفره من كارولينا الشماليه الى اليمن ويختمه بالتالي:

“I am an individual convinced that Islam’s claim to power in the modern world is not going to be as easy as walking down a red carpet or driving through a green light.
I am acutely aware that body parts have to be torn apart,
skulls have to be crushed
and blood has to be spilled
in order for this to be a reality.
Anyone who says otherwise is an individual
who is not prepared to make sacrifices that
heroes and champions make.”

هذا لأني على قناعة تامة بأن الدعوة لتمكين الإسلام ليحكم العالم من جديد لن تكون أمرا سهلا كما السير على سجادة حمراء أو القيادة خلال الضوء الأخضر. إنني أدرك تماما أن ذلك لن يتحقق إلا من خلال الدماء والأشلاء. و من يقول خلاف ذلك هو الذي ليس على استعداد لتقديم التضحيات التي تجعله بطلا من الأبطال(الترجمه منقوله من النسخه العربيه)

In the Arabic version of Inspire, a few things are left out. When the Arabic translator copied what Samir had written, he omitted “body parts have to be torn apart” and “skulls have to be crushed”. The reason for this clearly is that the translator is working for the good of Islam and not for Samir Khan. Islam does not accept the desecration of a dead body as Samir wishes he could do.

في النسخه العربيه من مجلة انسباير العدد الثاني حذف بعض الكلام. عندما ترجم المترجم العربي كلام سمير خان فقد حذف “اعضاء الجسم يجب ان تقطع” و “يجب ان تحطم الجماجم”. والسبب لهذا هو واضح وهو ان المترجم يعمل لمصلحة الاسلام وليس لمصلحة سمير خان. لان الاسلام يرفض تدنيس جثة القتيل كما يدعو له سمير خان.

Khan also stated, “It’s just absolutely enthralling to know that guerrilla’s can fight off global superpowers with the bare minimum resulting in great enemy losses, drainage of the enemy’s economy and a rising popular support for the mujahedin.”

خلال مشاهدتي للجبال ، تذكرت سر الجهاد في العالم المعاصر. انه من المثير للإعجاب أن نعرف أن حرب العصابات لم تستطع محاربتها اقوي قوة عظمى في العالم. و تسببت في خسائر كبيرة في صفوف العدو وقطاعه الصحي والاقتصاد ورفعت من شعبية للمجاهدين. (ترجمه منقوله من النسخه العربيه ص46-47)

The above statements have nothing to do with salafi jihad philosophy, Islam, or even reality. In fact, what Samir is really doing is revealing that he is a broken, narcissistic, and mentally ill person, who is being used for his demented views. Samir has a desire is to kill and maim, not in person, but vicariously and cowardly through the actions of others. Samir wants real life to be just like the video games he has played.

الكلام المنقول (بكل ما فيه من مغالطات في الترجمه من الانجليزيه) لا يمت باي صله للفكر السلفي الجهادي او حتى الحقيقه. وفي الحقيقه فان سمير يبين لنا بان رجل مكسور وذو نرجسيه وشخص مريض عقليا ويستخدم لافكاره الملتويه. لدى سمير الرغبه في القتل والتخريب ليس منه شخصيا وانما بخلسه وجبن عن طريق افعال الاخرين. يريد سمير خان الحياه ان تكون كما كان يلعب بالعابه الالكترونيه.

Samir is lost in a fantasy world and actually believes that Allah will regard him as a hero for inspiring others, to tear bodies apart and crush skulls. Nothing in Islam justifies this, and no real salafi writes in this manner. Desiring to be a hero and a champion, exposes the simple fact that Samir Khan is not a Muslim seeking to strengthen the Ummah, instead he is a weak human being, wishing he was strong.

سمير غائب في حياة خياليه ويعتقد بان الله سيعتبره بطلا لانه يحرض الاخرين لتقطيع الجثث وتهشيم الجماجم. لا شيء في الاسلام يوافق هذا, وليس هناك سلفي يكتب بهذه الطريقه. الرغبه في ان يصبح الشخص بطل وشجاع يكشف ان سمير خان ليس بمسلم يعنى بتقوية الامه انما هو انسان ضعيف يتمنى ان يكون بطلا.

The image of a physically inadequate Samir Khan, recruited as cannon fodder for geopolitical propaganda makes for a very sad image indeed. Not only was he physically inadequate, but as his former magazine, “Jihadi Recollections” clearly revealed, he had no typesetting or graphic design skills at all.
Despite this, his relocation to Yemen, enabled him to publish a magazine that was better in visual appeal, color balance, and design, that the best of corporate America and Madison Avenue Advertising Firms, can not produce without great expense.

هذه الصوره التي تدل على ضعف سمير خان الجسدي والذي جند من قبل الدعايه الجيوسياسيه يعمس صورة لهيئة غريبه. لم يكن غير قادر جسديا فقط كما كانت مجلته القديمه. “مذكرات جهاديه” اظهرت بوضوح بانه لم يكن لديه اي خبره في الترتيب او التصميم الكتابي. بالرغم من كل هذا فان هجرته لليمن قد خولته ان يصدر مجله لديها تصميم نظري وتوتيب لوني وتصميم عام افضل من اي تصميم تتمكن اي من شركات التصميم الكتابي في شيكاغو (اشهر شركات تصميم المجلات موجوده في شيكاغو) ان تصدره.
How did this happen, and who was the Arab translator really? This is the mystery that has not yet been explained.

كيف حصل هذا وما هي حقيقة المترجم العربي؟ هذا سر لم يفسر بعد.

Print Friendly, PDF & Email

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *